ضاحي خلفان يحذف تغريدة رد فيها بوقاحة على محمد بن راشد!

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 1028
تاريخ الخبر: 01-09-2019

لم يكد تمر ساعة على تقرير نشره "الإمارات71" تطرق فيه إلى رد ضاحي خلفان على توجيهات للشيخ محمد بن راشد، حتى سارع خلفان لحذف تغريدته التي اعتبرها الإمارتيون وقاحة غير مسبوقة. 

وكان رد نائب رئيس الشرطة في دبي الفريق ضاحي خلفان على توجيهات سامية أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة حاكم دبي رئيس مجلس الوزراء بشكل "وقح وفظ واستخفاف واستهزاء"، على حد وصف ناشطين.

وكان الشيخ محمد بن راشد حذر في رسالة وجهها للإماراتيين بمناسبة العام الدراسي الجديد من تغريدات بعض المسؤولين على مواقع التواصل، قائلا: ” العبث والفوضى على وسائل التواصل الاجتماعي تأكل من منجزات تعبت آلاف فرق العمل من أجل بنائها. سمعة دولة الإمارات ليست مشاعاً لكل من يريد زيادة عدد المتابعين".

وأضاف "لدينا وزارة للخارجية معنية بإدارة ملفاتنا الخارجية والتحدث باسمنا والتعبير عن مواقفنا في السياسة الخارجية للدولة، وإحدى مهامها الأساسية أيضا الحفاظ على 48 عاما من رصيد المصداقية والسمعة الطيبة الذي بنته الإمارات".

ووجه رسالة شديدة اللهجة، قائلا: “لن نسمح أن يعبث مجموعة من المغردين بإرث زايد.. وسمعة الإمارات ليست مشاعا لكل من يريد زيادة عدد المتابعين”.

وبينما أشاد الإعلام الرسمي والخاص والإماراتيون برسالة حاكم دبي، إلا أن ضاحي خلفان رد بصورة مهينة على رسالة الشيخ محمد بن راشد، قائلا: "لو كان هذا المطلوب.....!! انا شخصيا اعتذر لتنظيم الاخوان...ولعزمي بشارة..وفيصل القاسم..وجمال ريان وللحمدين ..ولكل التنظيمات الارهابية التي شنت حملات تشويه مسمومة ضد الإمارات ..اعتذر للحوثيين ولكل من اساء الى الامارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.( فنحن في أمر حكومتنا)"، على حد وقاحته ورده الفظ على توجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة.

أما المغرد حمد المزروعي الذي لم يسلم منه أذاه أي شعب عربي، فقد رفض بشكل عملي توجيهات الشيخ محمد بن راشد فور الإعلان عن التوجيهات للشعب الإماراتي، عندما شتم الرئيس اليمني في تغريدة، وهو ما يخالف رسالة رئيس مجلس الوزراء.

وقال المزروعي مخاطبا الرئيس اليمني: "والله لتدفع ثمن كذبك ونفاقك وزورك وخيانتك يا الكعله طال الزمن ولا قصر"، على حد بذاءاته.

Image title

واستغرب ناشطون ومراقبون عدم امتثال هؤلاء الموظفين لتوجيهات نائب رئيس الدولة والتمرد عليها بشكل سافر سواء باستمرار التغريد أو بالتهكم كما فعل خلفان. وتساءل الناشطون، من يقف خلف هذه الشخصيات الأمنية التي تجرؤ على تحدي توجيهات الشيخ محمد بن راشد ومن هو صاحب المصلحة في إظهار عدم الاستجابة لنائب رئيس الدولة؟!

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 1028
تاريخ الخبر: 01-09-2019

مواضيع ذات صلة