حين يُشكل التضليل والكذب الرأي العام؟

الكـاتب : أحمد موفق زيدان
عدد المشاهدات: 116
تاريخ الخبر: 23-08-2019

د. أحمد موفق زيدان:حين يُشكل التضليل والكذب الرأي العام؟- مقالات العرب القطرية

‏كإعلامي عاش عقوداً من الزمن في مهنة تعد الأخطر من حيث تشكيل الرأي العام العالمي، ومن حيث صياغة وصنع السياسات، لا أعتقد أن العالم مرّ في تاريخه بمرحلة كالتي نعيشها اليوم، مرحلة أساسها وباختصار الكذب والتضليل كمدماك رئيسي في تشكيل الرأي العام، وبالتالي يتم بناء السياسات على أساسه، مما يعني قتلاً وتدميراً وخنقاً للحريات وكبتاً لأنفاس الشعوب، آثاره لن تكون فقط مباشرة، وإنما الآثار غير المباشرة أخطر وأشد.

‏تراجع تأثير الإعلام الغربي، ومعه تراجع نفوذ الساسة الغربيين، فلم نعد نرى انسجاماً أخلاقياً بين الأقوال الغربية وأفعالها، وهو ما انعكس بالتأكيد على التغطيات الإعلامية الغربية، وانسحب ذلك حكماً على مصداقية العالم الغربي، هذا التراجع كان لصالح الدعاية الشرقية، وتحديداً الدعاية الروسية، فرأينا وكالة "سبوتنيك" -التي تعني بالمناسبة باللغة الروسية وكالة الصواريخ- تتقدم على صحف غربية عريقة، فهل سمع الإعلام من قبل من يتسمّى ويفتخر بأن يكون صحيفة الصاروخ، أو تلفزيون الصاروخ، أووكالة الصاروخ، في حين يعرف الجميع -وتحديداً من يعمل بهذا الحقل الإعلامي- أن مهمة الإعلام هي التوعية، وينسلك كل ما يقوم به الإعلامي والصحافي في إطار الثورات الناعمة لا الثورات الخشنة التي هي من مهمة الجيوش وأسلحته من صواريخ، ودبابات، ونحوها.

‏ندفع اليوم في العالم العربي ثمناً باهظاً لتسييس الإعلام وتحزيبه وتجريمه، وهو ثمن باهظ بالمناسبة، ثمن كان ولا يزال دماءً وأشلاءً، ومعه خراب أوطان وهجرة وتشريد، وبقاء لأنظمة استبدادية شمولية ديكتاتورية لم يعرف التاريخ لها مثيلاً، يحدث هذا في ظل تقاعد العالم الغربي عن قيمه، وبيعها في سوق نخاسة دولي، فلم يعد الغرب معنياً بعبارات معسولة لطالما صدّع رؤوسنا بها من حوكمة وديمقراطية وحقوق إنسان وحرية تعبير وتداول للسلطة، فكان من الطبيعي أن يملأ الفراغ الذي خلفه هذا التراجع الغربي تقدم روسي شرقي استبدادي مؤيد وحليف للديكتاتورية، فانكشفت الشعوب وانكشف معه ربيعها وحريتها وتوقها للخلاص من العبودية، فلم يعد معها حليف إلا نفسها.

‏تشكيل الرأي العام بشكل عام لم يعد مقتصراً على العالم العربي فقط، وإنما انسحب على العالم الغربي، ألا نرى ما يجري من اللعب في حمضهم النووي الشعبي، عبر هجرة بعض إعلامييهم ورموزهم ونجومهم إلى مؤسسات إعلامية روسية، وهوما دفع بعض حكومات العالم الغربي إلى الحجرعلى هذه المؤسسات الروسية، وتم معه تغريمها مالياً وطرد بعض مراكزها من عواصم غربية، بينما لو كان الإعلام الغربي يقوم بدوره حقيقة وفعلاً، لما تقدم الإعلام الروسي ولا شبيهه، ولكن آثر الإعلام الغربي التقاعد عن مهمته وفضح الاستبداد وحلفائه في ليبيا، وسوريا، والعراق، واليمن، وغيرها، وهو يرى حلفاءه في هذه الدول يقومون بأفعال يندى لها جبين الإنسانية. ‏المطلوب اليوم من كل من تعنيه مسائل وقضايا الرأي العام ومخاطر تزويره وتضليله، إن كان على مستوى الشعوب العربية، أوعلى مستوى العالم كله، أن يفهم ويدرك الأبعاد الخطيرة لهذا النهج، وبالتالي يدرك معه أن ما يجري من تضليل للرأي العام هو فيروس لن يقتصرعلى العالم العربي، وإنما سيمتد خطره إلى العالم كله، وحينها لن ينفع الندم، فالفيروس لا يعرف حدوداً، كان الفيروس مرضاً جسدياً أو مرضاً فكرياً لا فرق.

عدد المشاهدات: 116
تاريخ الخبر: 23-08-2019

مواضيع ذات صلة