«الظفرة للبترول» تبدأ إنتاج النفط الخام بحقل «حليبة»

خلال الإعلا عن البدء في إنتاج النفط
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-07-2019

أعلنت شركة «الظفرة للبترول»، المشروع المشترك بين أدنوك ومؤسسة النفط الوطنية الكورية «كنوك» ومجموعة «جي إس إنرجي»، بدء الإنتاج من حقل «حليبة» بأبوظبي.

ويسهم الإنجاز الذي حققته أحدث شركة عاملة ضمن مجموعة «أدنوك»، في تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين الإمارات وكوريا الجنوبية، كما يؤكد الأهمية التي توليها أدنوك للشراكة طويلة الأمد مع قطاع الطاقة في كوريا الجنوبية.

ويعد حقل «حليبة»، الواقع بمحاذاة الحدود الجنوبية الشرقية لإمارة أبوظبي، ركيزة أساسية ضمن خطة أدنوك الرامية لرفع طاقتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 4 ملايين برميل يومياً بنهاية 2020.

وأوضحت أدنوك أن الإنتاج الأولي من الحقل سيرتفع تدريجياً ليبلغ 40 ألف برميل يومياً بنهاية 2019، فيما تستمر «الظفرة للبترول» بالعمل على استغلال الإمكانات الكبيرة للحقل في المستقبل.

وبدأت الشركة بتنفيذ برنامج تقييم واسع النطاق بحقل «حليبة» مكّنها من اكتشاف 1.1 مليار برميل من نفط المكمن، وذلك بزيادة كبيرة عن التقديرات الأولية التي كانت 180 مليون برميل.

كما اكتشفت الشركة موارد محتملة في ثلاثة حقول جديدة هي «الحمرة»، و«بوطاسة»، و«بونخيلة»، بعد تنفيذ برامج استكشاف مكثفة.

وتخطط «الظفرة للبترول» لتسريع وتيرة إنتاج النفط من هذه الحقول من خلال نماذج وحدات إنتاج نمطية تتيح إمكانات إنتاج سريعة ومبتكرة، وستنقل النفط إلى المعالجة باستخدام الشاحنات.. ويمكن لهذا النهج الفعال أن يحقق قيمة فورية من خلال اختصار زمن مرحلة اكتشاف النفط ووصوله إلى السوق لأقل من عامين، بما يزيد الربحية والقيمة للشركاء.

وسيكون حقل «حليبة» بمثابة مركز الإنتاج الرئيسي في منطقة امتياز «الظفرة للبترول»، وسيمكّنها من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من مواقع أخرى قريبة محتملة، فيما تواصل «الظفرة للبترول» استكشاف 70 موقعاً إضافياً في منطقة الامتياز.

ولتحسين الاستفادة من البنية التحتية لشركة أدنوك، يتم نقل النفط الخام المنتج من حقل «حليبة» لمعالجته في «محطة عصب المركزية لفصل الغاز» التابعة لشركة أدنوك البرية، ثم ينقل النفط المعالج عبر خط الأنابيب الرئيس لشركة أدنوك البرية إلى محطات التصدير البحري.

وتركز شركة الظفرة للبترول، التي تمتلك أدنوك نسبة 60% من أسهمها، فيما تمتلك شركة النفط الوطنية الكورية الجنوبية (كنوك) وشركة «جي إس إنرجي» التي تمثلها شركة كوريا أبوظبي للنفط (كادوك) نسبة 40%، على استكشاف وتطوير المناطق الواقعة ضمن امتيازها لتقييم القيمة التجارية للعديد من الحقول الواعدة من خلال نموذج تشغيل يتسم بالمرونة.

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-07-2019

مواضيع ذات صلة