تركيا عن حفتر: تطرفه بلغ حد الإرهاب ولن نتردد في اتخاذ الخطوات اللازمة

المبعوث التركي إلى ليبيا أمر الله إيشلر
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 03-07-2019

شنت تركيا هجوما حادا على قائد "الجيش الوطني الليبي"، المشير خليفة حفتر، متهمة إياه بالسعي إلى إجهاض جميع الحلول السياسية في ليبيا، ومعتبرة أن "تطرفه بلغ حد الإرهاب".

وقال المبعوث التركي إلى ليبيا النائب البرلماني عن حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، أمر الله إيشلر، في حديث مع وكالة "الأناضول" التركية الرسمية، إن حفتر يسعى لدفع ليبيا نحو التطرف والإرهاب، مشيرا إلى أن احتجاز قواته 6 مواطنين أتراك كانوا يعملون في مدينة بنغازي الليبية يؤكد هذا النهج.

وأكد أن بلاده قادرة على حماية مواطنيها في أي بقعة من الأرض، وأنها لن تتردد في اتخاذ أي إجراء في هذا الصدد.

وشدد إيشلر على أن تركيا تريد حلا سياسيا للأزمة الليبية تقوده الجهات الشرعية لتحقيق تحول سياسي في البلاد، مشيرا إلى أن الذين يصرون على الحل العسكري يهدفون لزعزعة استقرار البلاد بخلاف الرغبة التركية.

وتابع المبعوث التركي إلى ليبيا قائلا: "تركيا تقيم تعاونا واضحا وتوفر الدعم اللازم بموجب القانون الدولي للمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، بموجب الاتفاق السياسي الليبي المعتمد من قبل الجهات الفاعلة العالمية في روما، والذي جرى التوقيع عليه لاحقا في المغرب نهاية عام 2015".

ونوه المبعوث التركي إلى أن مسلحي حفتر هم "عبارة عن مليشيات غير شرعية وفقا لجميع القواعد القانونية الوطنية والدولية"، وسعي البعض لتقديم قائد "الجيش الوطني الليبي" كأنه شريك في الحرب ضد الإرهاب "لا يلغي حقيقة أنه بدأ في القيام بأعمال إرهابية" بعد هزيمة مقاتليه أمام قوات الحكومة الشرعية.

وقال إيشلر إن حفتر حاول الانقلاب على البرلمان الليبي المنتخب في مايو 2014، مما منع المجلس الرئاسي من تولي مهامه في طرابلس لقيادة عملية انتقالية في جميع أنحاء ليبيا، وظل المجتمع الدولي صامتا إزاء هذه التطورات.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي لم يتبن موقفا حازما ضد حفتر، رغم شنه اعتداءات على طرابلس، في الفترة التي كانت فيها العاصمة الليبية تستقبل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وأن تراكم الصمت العالمي أدى إلى غلوه في التطرف يوما بعد آخر، وعملية اختطاف المواطنين الأتراك كان عبارة عن تتويج لهذا الغلو في التطرف، الذي اعتبر أنه "بلغ حد الإرهاب".

وذكر إيشلر أن موقف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كان رافضا للهجوم الذي نفذته قوات حفتر على طرابلس، مؤكدا أن بلاده اتخذت الخطوات اللازمة لمنع تفاقم الأزمة في ليبيا.

وأوضح أن بلاده اختارت الوقوف إلى جانب الجهات الشرعية في ليبيا، مشيرا أن البلدان التي تحكم بالوصاية العسكرية والبيروقراطية ستنتج بنية غير مستقرة ومتخلفة.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 03-07-2019

مواضيع ذات صلة