برلين: التقرير الأممي أظهر "حاجة دولية" لكشف ملابسات قتل "خاشقجي"

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 198
تاريخ الخبر: 21-06-2019

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، ماريا أديبار، إن تقرير الأمم المتحدة عن جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أظهر وجود حاجة دولية للكشف عن ملابسات الجريمة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في مكتب الصحافة الفيدرالية، الجمعة، تعليقًا على التقرير الذي أعدته مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد.

وأكّدت أديبار أن ألمانيا تنتظر من السعودية أن تكشف ملابسات الجريمة بطريقة شاملة ومقنعة، والتعاون مع السلطات التركية.

وبيّنت أن التقرير الأممي سيساهم في الكشف عن ملابسات الجريمة، وأظهر أن هناك "حاجة دولية" في هذا الصدد.

وأشارت إلى أن ألمانيا ستشارك بشكل فعال في برنامج الحوار التفاعلي المقرر انعقاده في جنيف بمشاركة كالامارد، يوم 26 يونيو الجاري، في إطار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وحول وجود علامات موثوقة لضلوع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في الجريمة، قالت أديبار إنها ستحلل التقرير بشكل مفصل، وستتحدث إلى المقررة الأممية الأسبوع القادم.

وتابعت المتحدثة الألمانية: "نرى أن التقرير يعد مساهمة كبيرة من أجل الكشف عن ملابسات الحادثة".

والأربعاء، نشرت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، تقريرا أعدته كالامارد، من 101 صفحة، حمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي عمدا، مؤكدة وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار، بينهم ولي العهد.

في المقابل، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، إن بلاده ترفض أي محاولات للمساس بقيادتها في قضية مقتل خاشقجي، أو تداول القضية خارج القضاء السعودي.

وأوضح في تغريدات عبر حسابه على "تويتر"، أن "الجهات القضائية في المملكة هي الوحيدة المختصة بالنظر في هذه القضية، وتمارس اختصاصاتها باستقلالية تامة.

ومن المقرر أن تقدم كالمارد تقريرها في 26 يونيو الجاري إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، خلال الجلسة الـ41، المزمع انطلاق أعمالها الأسبوع القادم.

وقُتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، يوم 2 أكتوبر 2018، ولا يزال مصير جثته مجهولًا.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 198
تاريخ الخبر: 21-06-2019

مواضيع ذات صلة