غضب ضد إذاعة مغربية وصفت المقاومة الفلسطينية بـ"الإرهاب"

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 187
تاريخ الخبر: 19-03-2019

غضب ضد إذاعة مغربية وصفت المقاومة الفلسطينية بـ"الإرهاب" | الخليج أونلاين

أثار وصف إذاعة مغربية لعملية سلفيت التي نفّذها شاب فلسطيني، وأدت إلى مقتل إسرائيليين اثنين بالضفة الغربية المحتلة، بـ"الإرهاب"، موجة غضب واسعة وسط صفوف المغاربة، الذين شنوا هجوماً حاداً عليها بمواقع التواصل الاجتماعي. 

كما انتقد المرصد المغربي لمناهضة التطبيع بشدة إذاعة "ميدي 1" (خاصة لكن بها بعض الأسهم المملوكة للدولة)؛ بعد نشرها على موقعها الإلكتروني خبراً تحت عنوان: فلسطيني يقتل إسرائيلياً في هجوم "إرهابي" بالضفة الغربية. 

واعتبر المرصد في بيان، الاثنين، أن ما قامت به الإذاعة "جريمة إرهابية حقيقية؛ لأنها تشيد بالاحتلال". 

وقال المرصد إن الإذاعة "عملت على وسم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، بما يعني أنها تعتبر الاحتلال هو الطبيعي والأصل، وأن حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال هو حق ساقط ويعتبر جريمة". 

ولفت المرصد إلى أن الإذاعة المذكورة ارتكبت "جريمة تستدعي من هيئة الاتصال السمعي البصري (حكومية) التدخل فوراً". 

ودعا البرلمان المغربي إلى مساءلة الحكومة حول ما سماه "التسيب الصهيوني الواضح في الإعلام المغربي العمومي وشبه العمومي".

وعقب نشر الخبر وجّه نشطاء مغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي العديد من الانتقادات للإذاعة، وصلت إلى حد وصف مغرد على "توتبر" للإذاعة بـ"الصهيونية التي لا تمثل الشعب المغربي في شيء".

وازدادت حدة الانتقادات بعدما نشر الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، الاثنين، صورة لخبر الإذاعة وأرفقها بتعليق جاء فيه "وشهد شاهد من أهلها. نعم #عملية_سلفيت هي عملية إرهابية جبانة ومنفذها إرهابي حقير سنحاسبه آجلاً أم عاجلاً". 

واضطرت الإذاعة أمام سيل الانتقادات التي أمطرها بها المغاربة الغاضبون منها إلى سحب الخبر من موقعها الرسمي، في محاولة لتفادي المزيد من الانتقادات التي نالت منها على مدار الساعات الماضية.

ومنذ الأحد (17|3)، قطع مستوطنون يهود طرقاً في الضفة الغربية المحتلة عقب مقتل مستوطن وجندي إسرائيليين وإصابة آخرين في عملية إطلاق نار شمالي الضفة الغربية، كما فرض الجيش الإسرائيلي حصاراً على عدد من البلدات في سلفيت.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 187
تاريخ الخبر: 19-03-2019

مواضيع ذات صلة