نشطاء يطلقون "البخاري خط أحمر" رداً على تجاوزات وسيم يوسف

انتقادات واسعة لوسيم يوسف تجاه تجاوزات الطعن في البخاري
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 329
تاريخ الخبر: 15-03-2019

 Image title

تفاقم الجدل حول وسيم يوسف، إمام مسجد الشيخ زايد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول الخليجية كالسعودية والكويت والبحرين وعمان وقطر بسبب رأيه حول صحة ما جاء في كتاب "صحيح البخاري".

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #البخاري_خط_احمر الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في عدد من الدول حاصدا الآلاف من التغريدات مناهضة لتجاوزات يوسف.

صحيح البخاري هو أبرز كتب الحديث النبوي عند المسلمين السنة، وأعده أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري.

وأعاد وسيم يوسف التأكيد على رأيه المشكك بصحة ما جاء في كتاب "صحيح البخاري" من خلال مقطع فيديو نشره عبر حسابه في تويتر.

واستشهد وسيم بحديث لعالم الحديث ناصر الدين الألباني، يضعّف فيه بعض ما ورد في كتاب "صحيح البخاري"، قائلا: "إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر"، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للنبي محمد.

ويأتي حديث يوسف، بعد أيام من إثارة الأكاديمية موزة غباش غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحاتها الأخيرة حول صحيح البخاري والذي وصفته فيها بأنه "الكتاب المتخلف" وتأكيدها أنه "لا يمكننا أن نسجن أنفسنا في كتب عمرها 1400 عام".

رداً على ذلك، شارك المئات من المشايخ والعلماء والأكاديميين في الهاشتاق الجديد، منتقدين وسيم يوسف، إزاء تطاوله على البخاري، ودافعوا فيه عن الإمام البخاري وهاجموا يوسف ذاكرين بعضاً من تجاوزاته وتصريحاته الغريبة.

وقد أثار استغرابَ الرواد الهجومُ الشديد لضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام السابق في إمارة دبي على وسيم يوسف، حيث عمد خلفان -في سلسلة تغريدات- إلى التقليل من شأن وسيم يوسف.

وقال ساخرا: أنا شخصيا أحتفظ بصحيح البخاري عندي في المكتبة، لكن لو رأيت مؤلفا لوسيم مجانا ما أخذته... لأنني أعرف منزلته في العلم. وأشار خلفان -في تغريدة أخرى- إلى أصول وسيم يوسف الأردنية ملمحا للتبرؤ منه رغم أنه يحمل الجنسية الإماراتية.

وصباح اليوم أضاف" انتهى حديثي عن وسيم ...لأن المدقق في صحيح البخاري لا يملك ألا ان يقول جزى الله الإمام البخاري كل خير فقد نقل لنا مالم نكن نعلمه من قبل عن رسول الله. اما وسيم فلم ينقل عنه ما ينفع الأمة".

وقال عايض القرني" الإمام البُخاري درس علم الحديث 50 عاماً وسافر وارتحل وسهر وجاهد وجالد وصبر وواصل حتى انه يشك في الحرف الواحد فيتوقف فيه، ثم يأتي أناس بلا علم ولا تقوى ولا زهد فيتهمون البخاري بالكذب، "كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلّا كذباً".

وعلق عبدالرحمن النصار "نشكر إخواننا الإماراتيين الذين رفضوا ضلالات وسيم يوسف وانتصروا لسنة محمد صلى الله عليه وسلم .. الله يبارك فيهم ويحفظ لهم بلدهم ويخلصهم من هذه الأشكال الساقطة".

وكتب منذر آل الشيخ "من المعلوم أن #صحيح_البخاري أصح كتاب بعد القرآن الكريم وأجزم أن النيل منه هو من خذلان الله فنسأل الله السلامة لا يضر الصحيح ولا يضر #الإمام_البخاري فهو أجر ورفع درجة له فالحمدلله من قبل ومن بعد!

Image title

Image title

Image title

Image title

Image title


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 329
تاريخ الخبر: 15-03-2019

مواضيع ذات صلة