"إندبندنت": حرب الإمارات والسعودية تقتل 1000 مدني في اليمن بأسلحة أمريكية وبريطانية

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 325
تاريخ الخبر: 07-03-2019

نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا لمراسلتها في الشرق الأوسط بيل ترو، تقول فيه إن القنابل الأمريكية والبريطانية تسببت بمقتل وجرح ما يقارب 1000 مدني في اليمن، بينهم حوالي 120 طفلا منذ بدء الحرب، بحسب ما كشفه تقرير جديد.

ويشير التقرير، إلى أن هذا الكشف أثار دعوات جديدة لكلا البلدين للتوقف عن بيع الأسلحة والمساعدات العسكرية لكل من السعودية والإمارات، اللتين استخدمتا الأسلحة في حرب مدمرة على مدى أربعة أعوام.

وتلفت ترو إلى أن التقرير المؤلف من 128 صفحة صدر عن الشبكة الجامعية لحقوق الإنسان، التي مقرها أمريكا (UNHR) ومنظمة مواطنة اليمنية، وحقق في 27 ضربة غير قانونية تم شنها في اليمن من التحالف الخليجي في الفترة ما بين أبريل 2015 وحتى نيسان 2018.

وتقول الصحيفة إنهم وجدوا أنه في كل حادثة ربما استخدمت الأسلحة البريطانية أو الأمريكية، حيث قتل 203 أشخاص على الأقل وجرح حوالي 750، وكان هناك أكثر من 120 طفلا و56 امرأة من بين القتلى والجرحى.

ويفيد التقرير بأن هذا التقرير كشف لأول مرة عن أن الأسلحة البريطانية ربما استخدمت فيما لا يقل عن 5 ضربات غير قانونية في اليمن ضربت كلية أهلية وعددا من المتاجر المدنية ومخزنا، أسفرت عن مقتل مدني وإصابة طفل.

وتنوه الكاتبة إلى أن هذا الكشف يأتي بعد أسابيع فقط من توصل لجنة العلاقات الدولية في مجلس اللوردات إلى أن مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية وصلت إلى 4.7 مليار جنيه إسترليني منذ بدء الحرب في اليمن، وأنها تسببت بـ"إصابات كثيرة بين المدنيين"، ولذلك فهي ربما تكون غير قانونية.

وتفيد الصحيفة بأن خبراء الأمم المتحدة اتهموا الأطراف كلها، بينها الحوثيون، بارتكاب ما يمكن اعتباره جرائم حرب، مشيرة إلى أنه تمت مهاجمة التحالف الذي يضم السعودية والإمارات بسبب غاراته الجوية، التي استهدفت، بحسب الأمم المتحدة، أسواقا وبيوت عزاء وأعراسا ومعتقلات وقوارب مدنية، وحتى مستشفيات، ولطالما أنكر التحالف تلك الاتهامات أو ارتكاب أي أخطاء.

ويشير التقرير إلى أن تقرير الأربعاء لم يقم بتفصيل تورط أمريكا وبريطانيا المحتمل، لكنه أبرز أن عدد الغارات الجوية التي يمكن أن تكون غير قانونية تتزايد، لافتا إلى أن منظمة "مواطنة" اليمنية قامت بتوثيق 128 غارة غير قانونية عام 2018، تسببت بمقتل ما لا يقل عن 418 مدنيا، بينهم 181 طفلا، وهذا أضافة إلى حوالي 90 غارة غير قانونية وتقتها "مواطنة" عام 2017، وتسببت بمقتل 350 مدنيا، بينهم 161 طفلا و45 امرأة.

وتذكر الصحيفة أنه في الوقت ذاته، أصدر مجلس النواب الأمريكي قرارا الشهر الماضي بإلغاء الدعم العسكري للحملة في اليمن، فيما يتوقع أن يقوم مجلس الشيوخ بالتصويت على قرار مواز لذلك الشهر القادم، لافتة إلى أن إدارة ترامب هددت باستخدام حقها في نقض قرارات مجلس الشيوخ.

ويشير التقرير إلى أن من بين الهجمات التي قام التقرير بالتحقيق فيها غارة وقعت في نيسان 2018 على محافظة حجة في شمال اليمن، استخدمت فيها قنبلة من صنع أمريكي من طراز جي بي يو 12 بيفواي 2 الموجهة بالليزر، أطلقت على عرس، فقتلت 21 شخصا، وجرحت 97 آخرين، بينهم 60 طفلا.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 325
تاريخ الخبر: 07-03-2019

مواضيع ذات صلة