"إندبندنت": الإمارات تدعم الإنفصاليين في اليمن ومخاوف من حرب أهلية جديدة

مسلح يرفع علم التشطير بين شمال وجنوب اليمن
متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 199
تاريخ الخبر: 19-08-2018

قالت بيل ترو، مراسلة صحيفة “إندبندنت” البريطانية، إن الفريق الرابح للحرب في اليمن، هم الانفصاليون في الجنوب، والذين يشعرون بإحساس من القوة بعدما انضموا لقوات التحالف الخليجية. 

وحسب "ترو" فإن مواجهة الحوثيين هي محفز لمعركة أخرى، مشيرة على أن هناك حرب تتخمر تحت السطح داخل النزاع الأهلي الحالي، وهي أقدم من اليمن الموحد نفسَه، لافتة إلى أن الحرب المقبلة ستكون من أجل الاستقلال والعودة إلى وضع اليمن المنقسم (شمال – جنوب). 

 وتنقل الصحفية عن آدم بارون، الزميل السابق في مجلس العلاقات الخارجية الأوروبي، قوله إن “التوتر الحالي هو من بين أعلى التوترات الحالية في اليمن، فالوضع الحالي لا يمنع من تصعيد واسع″. 

وكان اليمن قد اتحدّ عام 1990، وتبع ذلك حرب بين الشمال والجنوب بعد إعلان الوحدة. ويتحدث الانفصاليون في الجنوب وفي الإمارات حيث يعيش الكثيرون عن وضع “احتلال” من الشمال، بعد خسارتهم الحرب الأولى. وقال أحدهم: “إنه احتلال لا نزال نشعر به اليوم”. 

وقد لا يكون هذا مهماً للغرب الذي ينظر بدهشة للفوضى في اليمن، أفقر دول الخليج وأقلها فهماً. وما يخيف في الوضع اليمني، كما هو الحال في تمردات أخرى هي خطوط الانقسام التي تظهر، ففي بداية الحرب عام 2015، كان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والذي يعد من أقوى في فروع القاعدة، يسيطر على 700 كيلومتر من المناطق الساحلية اليمنية. 

ولو اندلعت حرب أهلية ثانية في داخل الحالية، فسيجد التنظيم فرصة للعودة وتوسيع المساحات التي خسرها.

 وقد تضع الحرب الثانية الحليفين الخليجيين- السعودية والإمارات في مواجهة تترك آثاراً مدمرة، تقول ترو: إن رحلتها القصيرة متنقلة بين القواعد العسكرية في اليمن، لاحظت أن أبوظبي على خلاف مع الرياض. 

وتابعت" أقامت أبوظبي بنية عسكرية واضحة في اليمن، وتسيطر عبر وكلائها، وهم عشرات الآلاف من الجنود اليمنيين المدربين والمسلحين على معظم القواعد الجوية والموانئ على طول الساحل الجنوبي الاستراتيجي".

 ويتهم الإماراتيون بدعم الإنفصاليين رغم تأكيدهم العلني أنهم يدعمون يمناً موحداً، وما يدفعهم لهذا، هو كراهيتهم للحوثيين وجماعة الإخوان المسلمين.

 ووفقاً لمراسلة الصحيفة، إن النوايا السيئة بين الإمارات وهادي ليست خافية عن الجميع. وواجه الطرفان بعضهما في يناير في عدن، التي تعتبر مقر التحالف المعادي للحوثيين. 

وأضافت، "ففي معركة استخدمت فيها صواريخ غراد والقنابل المدفعية، قاتل الجنود الموالون لهادي الحزام الأمني التابع المجلس الإنتقالي الجنوبي الممول والمسلح من قبل الإمارات، ويقود المجلس الإنتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، الذي كان محافظاً لعدن قبل أن يعزله هادي. 

وبدا من الخارج أن القوات التي تدعمها السعودية تقاتل القوات الموالية للإمارات، وتوقّف القتال وسمح لهادي بالعودة لعدن بعد منعه منها ولسنوات، إلا أن المدينة الجريحة لا تزال تشعر بالتوتر. 

 وتقول ترو، إن شخصاً قدمها في مطار عدن الدولي إلى شخص اسمه خالد الخلي، والذي كان يدرس القانون قبل اندلاع الحرب مع الحوثيين. ويقود الخلي كتيبة مسؤولة عن حماية المطار.

 ووصف يمنيون قابلتهم الصحافية الخلي وأشقاءه بأنهم من المؤثرين في الحركة الإنفصالية واستخدم أحدهم كلمة “مشكلجية”.

 واختياره لإدارة المطار، يعد تطوراً مهماً خاصة أن الانفصال بالنسبة للجنوبيين بات “ضرورة” وليس محتوماً كما يقول عمرو البيض، نجل علي سالم البيض، الذي قاد الانفصال في الجنوب . 

ويقول البيض: “بدون استقلال الجنوب ستظل دائرة العنف بين الشمال والجنوب”، مضيفاً: “ستتأثر خطوط التجارة الدولية، والقتال ضد تنظيم القاعدة، ولا يمكننا بناء دولة مدنية مع الشمال، فقد فشلت الوحدة”.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 199
تاريخ الخبر: 19-08-2018

مواضيع ذات صلة