مدير "معلمة زايد الفقهية" ينتقد تسييس السعودية للحج

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 297
تاريخ الخبر: 15-08-2018

ماذا قال مدير "معلمة زايد الفقهية" عن الأزمة الخليجية؟

وجه أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومدير مشروع "معلمة زايد الفقهية" التي تعتبر ثالث مرجعية بعد القرآن الكريم والسنة، انتقادات حادة للمملكة العربية السعودية، متهما إياها بتسييس الحج وذلك بمنع سياسيين معارضين لها من حقهم في أداء فريضة الحج والتضييق على وفود التي لها خلافات مع النظام الحاكم في السعودية.

واتهم الشيخ أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح المغربية ونائب الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين، الحكومة السعودية بما وصفه بـ”سعودة الحج” .

وانتقد الريسوني، المملكة، خلال لقاء تلفزيوني على قناة “الجزيرة” بسبب تعاملها مع معارضي الأنظمة العربية.

وعرض برنامج “للقصة بقية” على “الجزيرة” مجموعة من الخطابات التي تدعوا الحجاج الى الدعاء للعائلة المالكة باعتبارهم حماة الاسلام.

وتطرق البرنامج الى قضية تتعلق بمنع مواطني دولة قطر من أداء شعيرة حج بعد الازمة الخليجية الاخيرة، إلى جانب حرمان مسلمي كندا بعد الخلافات بين الرياض وأوتاوا، وفق ما جاء في البرنامج.

واستعرض البرنامج أسماء مجموعة من الدعاة والشيوخ الذين تحدث عن منعهم من دخول السعودية قصد حج بيت الله ووضعهم على قوائم الإرهاب، من بينهم الشيخ يوسف القرضاوي والداعية الاسلامي طارق السويدان، مشيرا إلى تاريخ توظيف السلطات السعودية الحج للتضييق على الشخصيات التي تخالفها المنهج، من خلال قضية منع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية عندما كان منفيا خارج تونس، خلال فترة حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

ودعا الريسوني إلى رفع السعودية يدها عن إدارة شؤون الحج وبأن تتولى منظمة التعاون الإسلامي الإشراف عليه باعتبارها تمثل غالبية المسلمين.

والريسوني، عالم مغربي متخصص في علم المقاصد، وعضو مؤسس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ونائب رئيسه. ساهم في تأسيس الجمعية الإسلامية بالمغرب، وكان أول رئيس لها، ثم ترأس حركة التوحيد والإصلاح بالمغرب في الفترة 1996-2003.

ومنذ عام 2006 عمل -بصفته "خبيرًا أوَّل" لدى مجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة- في مشروع "معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية"، ثمَّ عُيِّن نائبا لمدير المشروع، ثم مديرا له إلى نهايته عام 2012.

نال عضوية مجلس الأمناء والمجلس العلمي لجامعة مكة المكرمة المفتوحة، وعمل مستشارا أكاديميا لدى المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وأستاذا زائرا في جامعة زايد بالإمارات العربية، وبجامعة حمد بن خليفة بقطر، وهو يدير منذ أواخر عام 2012 مركز المقاصد للدراسات والبحوث.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 297
تاريخ الخبر: 15-08-2018

مواضيع ذات صلة