"وول ستريت": تحقيقات مولر قد تتوسع لتشمل أبوظبي

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 265
تاريخ الخبر: 21-05-2018

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن المحقق الخاص روبرت مولر وسع تحقيقاته بالتدخل بحملة الرئيس دونالد ترامب الرئاسية عام 2016، لتشمل أطرافا في الشرق الأوسط حيث أنه يحقق الآن في دور رجل الأعمال الإسرائيلي جويل زامل المرتبط بمسؤولين أمنين كبار في الإمارات، وهو ما قد يؤدي لأن يشمل التحقيق أبوظبي.

وزامل، الذي صدرت بحقه مذكرة إحالة، هو رجل أعمال إسرائيلي ولد في أستراليا ولديه خبرة في وسائل التواصل الاجتماعية وجمع المعلومات الاستخبارية. وهو مؤسس العديد من شركات الاستشارات الخاصة، من بينها شركة تحليلات تدعى ويكيسترات Wikistrat بالإضافة إلى مجموعة بساي Psy Group، وهي شركة استخبارات سرية خاصة.

وذكرت الصحيفة أن الابن الأكبر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب التقى في أغسطس 2016 مع زامل كمبعوث يمثل وليي عهد أبوظبي والسعودية وعرض مساعدة حملة ترامب الرئاسية.

ورتب هذا اللقاء الذي عُقد في الثالث من أغسطس آب 2016 إريك برينس مؤسس شركة بلاكووتر الخاصة للأمن.

واجتمع زامل مع دونالد ترامب الابن، وجورج نادر، أحد كبار مستشاري ولي العهد في الإمارات في برج ترامب في الأشهر التي سبقت انتخابات عام 2016، وذلك لمناقشة عرض لمساعدة تعزيز الحملة.

وفي أعقاب انتخاب ترامب، دفع نادر إلى زامل مبلغ مليوني دولار، وقد أكد آلان فوترفاس، محامي ترامب الإبن، حصول الاجتماع وقال في بيان “قبل انتخابات عام 2016، يتذكر دونالد ترامب الإبن اجتماعًا مع إريك برنس، وجورج نادر، وشخص آخر قد يكون جويل زامل. اقترحوا على ترامب الإبن تقديم منصة التواصل الاجتماعي أو استراتيجية للتسويق. لم يكن ترامب الإبن مهتمًا وكان ذلك نهاية الأمر”.

والتقى زامل بفريق المحقق الخاص وسُئل عن علاقته التجارية مع نادر، وقال محاميه في وقت سابق إنه ليس هدفاً للتحقيق. يتعاون نادر أيضاً مع التحقيق. ولم يستجب محاميه على الفور لطلب التعليق من قبل وول ستريت جورنال.

واهتم المحقق مولر بشكل متزايد بالعمل الذي قامت به شركتا زامل: ويكيستراتوبسايكجزء من التحقيق المستمر في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

لا يعرف سوى القليل عن أعمال مجموعة Psy ووفقاً لأحد الأشخاص المطلعين على عمليات الشركة، فقد قامت بشكل أساسي بجمع المعلومات الاستخبارية الخاصة. 

والعديد من الأشخاص المرتبطين بالشركة هم مسؤولو استخبارات إسرائيليون مخضرمون، ولديهم خبرة في المجالات التي تشمل العمليات النفسية. ووفقًا للمواد التسويقية للشركة التي استعرضتها الصحيفة، فقد زودت مجموعة بساي العملاء بمجموعة من الخدمات، بما في ذلك “مصائد العسل”، وهي عبارة استخدمتها وكالات التجسس لتكتيك جمع المعلومات باستخدام العلاقات الرومانسية أو الجنسية لاستخراج المعلومات.

تستخدم شركة زامل، ويكيسترات، شبكة من الخبراء لتحليل المشاكل الجيوسياسية وتم التعاقد معها لإدارة سيناريوهات الحرب على الحركات السياسية الإسلامية في اليمن لصالح الولايات المتحدة، حسبما ذكرت الصحيفة في وقت سابق.

وتحولت جهود ويكيسترات للإمارات لاحقاً إلى ما أشار إليه شخص مقرب من الشركة باسم “المعلومات الاستخبارية”، مستخدمة مصادر محلية على الأرض لتوقع التهديدات. كان زامل في السنوات الأخيرة قد أقام علاقة وثيقة مع كبار المسؤولين الأمنيين الإماراتيين وعقد اجتماعات عمل في الإمارات، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

كان مقر الشركة الرئيس في إسرائيل، ولكنها استأجرت مساحات مكتبية أمريكية في واشنطن العاصمة لإعطائها مظهر شركة أمريكية، وفقًا لأشخاص على دراية بعمليات ويكيسترات. كان معظم موظفيها في تل أبيب أو عملوا عن بعد، كما قال هؤلاء الناس.

لم يكن اللقاء مع زامل أول لقاء لترامب الإبن مع أصحاب المصالح الأجنبية الذين قال إنهم مهتمون بمساعدة حملة والده. في يونيو 2016، قام هو ومساعدون آخرون للحملة، بما في ذلك جاريد كوشنير، صهر الرئيس، ورئيس الحملة في ذلك الوقت بول مانافورت، بمقابلة محامٍ روسي مرتبط بالكرملين، بعدما وعدهم بمعلومات ضارة عن هيلاري كلينتون قيل إن الحكومة الروسية قد جمعتها كجزء من محاولة لمساعدة حملة ترامب.

في بيان صدر في سبتمبر 2017 حول الاجتماع، قال ترامب الإبن إنه “لم يقدم معلومات ذات مغزى واتضح أن الأمر لا يتعلق بما تم تمثيله”. ويحقق المحقق الخاص أيضاً في اجتماع آخر شارك فيه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وجورج نادر في سيشيل قبل أسابيع من تنصيبه. هناك، التقى محمد بن زايد مع كيريل ديميترييف، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويدير صندوق استثمار أنشأته الحكومة الروسية. وكان محمد بن زايد أخبر هيئة الكونغرس العام الماضي أن الاجتماع كان فرصة للقاء.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 265
تاريخ الخبر: 21-05-2018

مواضيع ذات صلة