استجواب الطاقم الأرضي للطائرة الماليزية المفقودة

عدد المشاهدات: 740
تاريخ الخبر: 30-11--0001

كوالالمبور - الإمارات71

لاتزال التكهنات المتعلقة بمصير الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية هي سيدة الموقف، إذ قام محققون ماليزيون باستجواب الطاقم الأرضي للطائرة الماليزية المفقودة منذ أسبوع الذين كانوا على اتصال مع الرحلة.

وفي هذا الصدد قال مصدر في الشرطة الماليزية اليوم الأحد إن محققين تحدثوا إلى بعض أفراد الطاقم الأرضي الذين كانوا على اتصال مع الرحلة (إم إتش 370) قبل مغادرتها المطار في كوالالمبور الدولي في 8 مارس/آذار، لمعرفة ما إذا كان لديهم معلومات قد تقود إلى حل لغز اختفاء الطائرة، لكنه أضاف أنه حتى الآن لا توجد نتائج ايجابية.

وكانت الشرطة الماليزية قد أجرت أمس السبت تفتيشا لمنزل طيار الطيارة الكابتن زهاري أحمد شاه (53 عاما) ومساعده فارق عبد الحميد - اللذين وصفا بأنهما شخصان محترمان- بعد بضع ساعات من تصريح رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي أوضح أن نظام الاتصالات بالطائرة جرى تعطيله عمدا، وأن الطائرة واصلت الطيران لمدة تصل إلى سبع ساعات إلىجهة مجهولة.

ويشار هنا,  إلى أن مصدرا أميركيا مطلعا قال إن الاستخبارات الأميركية تميل مع الاحتمال القائل أنّ من كانوا في مقصورة القيادة مسؤولون عن ما حدث للطائرة وبصورة متعمدة.

عدد المشاهدات: 740
تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة