قرقاش يتهم الدوحة بدق إسفين بين الرياض وأبوظبي.. والعذبة يرد!

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 289
تاريخ الخبر: 10-09-2017

شن وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، هجوما على الدوحة متهما إياها بمحاولة "دق إسفين الخلاف بين الرياض وأبوظبي عبر طرحها الإعلامي الساذج"، على حد تعبيره.

وقال في سلسلة تغريدات له على "تويتر": "المتابع للإعلام القطري، يرى عودة ساذجة للعمل ضد الجبهة السعودية الإماراتية عبر إستقصادنا، الطرح مؤسف لأنه لن ينجح، ولأنه يتجاهل أساس المشكلة"، على حد قوله.

وأضاف: "على الشقيق المرتبك أن يعي أن الأزمة ليست مصطنعة، بل نتيجة لدعمه للتطرف والتآمر على استقرار جيرانه، هي أزمة سياسية حقيقية علاجها غير إعلامي"، على حد زعمه.


ولفت قرقاش، إلى أن أبوظبي تسعى "إلى حل حقيقي يقي المنطقة شر سياسات أتت على الخليج والعرب بالفوضى والعنف، والسعودية محل النفس في بحثنا المشترك عن حل"، على حد وصفه.

ومن جهته، قال عبدالله العذبة رئيس تحرير «العرب» القطرية، إن اتصال الشيخ تميم بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، جاء بناء على مكالمة جرت بين الرئيس الأميركي ترمب وقيادات قطر، والسعودية، والإمارات.

وأكد أن البيان الذي أصدره البيت الأبيض بخصوص المكالمات التي أجراها الرئيس الأميركي، بناء على جهود الوساطة الكويتية، توضّح صحة هذا الحديث، الذي "تحاول السعودية الالتفاف عليه"، على حد قوله.
وأوضح العذبة عبر قناة «بي. بي. سي» العربية، أن الجدل الذي أطلقته المملكة العربية السعودية حول هذه المكالمة، ومطالبتها قطر بالاعتذار عما نشرته بخصوصها، إضافة إلى "حالة الغضب التي اعترت أبوظبي، لعدم اتصال صاحب السمو بولي عهد الإمارات محمد بن زايد، تكشف عن النفوذ الكبير لأبوظبي في الديوان الملكي السعودي"، على حد تعبيره.
وأضاف: "إذا كانت السعودية تبحث عن انتصار على قطر بهذه المكالمة، فإن السعودية يكفيها فرضها حصاراً على قطر تجاوز الثلاثة أشهر الآن، على الرغم من أنها الشقيقة الكبرى لقطر".
ووصف العذبة اتصال الشيخ تميم بمحمد بن سلمان، بأنه "يهدف بصورة أساسية لرتق النسيج الاجتماعي في المنطقة، إذ إن النسيج الاجتماعي تضرر بصورة كبيرة، جراء الخلافات بين البلدين"، على حد وصفه، مشيراً إلى أن ترمب كشف أنه في زيارته للرياض لم يكن هنالك حديث عن خلافات مع قطر، وإنما كان الحديث بأكمله منصباً حول العلاقات مع إيران، "في الوقت الذي كانت فيه أبوظبي تخطط آنذاك لقرصنة وكالة الأنباء القطرية، لتصنع الخلاف الذي نشهده الآن، مؤكداً أنه خلاف مصنوع"، على حد تقديره.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 289
تاريخ الخبر: 10-09-2017

مواضيع ذات صلة