تونس ترحل الأمير هشام وأصابع الاتهام تتجه نحو الإمارات والمغرب

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 09-09-2017


أقدمت السلطات التونسية على ترحيل الأمير المغربي هشام بن عبد الله ابن عم الملك محمد السادس نحو فرنسا، وذلك قبل يومين من إلقائه محاضرة حول الانتقال الديمقراطي في تونس. وهناك اختلاف في الآراء حول أسباب الترحيل بين من يقول بضغط من القصر الملكي المغربي وبين من يشير إلى دول الخليج وعلى رأسها دولة الإمارات .

وتروي مصادر مقربة من الأمير أنه دخل إلى تونس بطريقة عادية للغاية بل وجرى الترحيب به، ولكنه عندما كان في مسبح فندق من فنادق العاصمة زاره خمسة أفراد من الأمن التونسي وطلبوا منه بأدب واحترام مغادرة البلاد، وعند الاستفسار، بررت الشرطة القرار بأنه سيادي يخص تونس.

وأصر الأمير هشام على ضرورة تحرير محضر يتضمن الترحيل، كما رفض الانتقال إلى المطار في سيارة خاصة بل فضل الانتقال في سيارة الشرطة حتى تتحمل وزارة الداخلية كامل مسؤوليتها في الترحيل وتوفير الأمن له، وأصر في الوقت نفسه على أن تختم شرطة الحدود جوازه بطابع الترحيل لتكون السلطات متماشية مع موقفها بدل التبرير الشفوي الذي قدمته.

وكان الأمير هشام قد زار تونس منذ أكثر من شهر وحضر نشاطا أكاديميا من إنجاز جامعات أمريكية حول الربيع العربي. كما كان سيقدم مداخلة يوم غد الأحد في نشاط أكاديمي من تنظيم جامعة “استانفورد” بعنوان “آفاق الانتقال الديمقراطي في تونس والتحديات لترسيخ الديمقراطية”.

وتختلف الآراء حول الأسباب: لماذا اتخذت تونس هذا القرار المفاجئ وبشكل متسرع للغاية علما أن أنشطته كان مرحبا بها في تونس؟ ويذهب طرف إلى الحديث عن ضغط من السلطات المغربية التي لا ترتاح إلى المحاضرات الأكاديمية للأمير، خاصة في وقت تمر فيه البلاد باحتقان حقيقي نتيجة الحراك الشعبي في الريف، علاوة  على التوتر الاجتماعي في عموم البلاد. ويبقى المثير أن الصحافة التي اعتادت التهجم على الأمير وهي مقربة من الدولة العميقة، التزمت الصمت بل وحتى امتنعت عن نشر الخبر، بينما كانت تعليقات أغلبية نشطاء “فيسبوك” وقراء الجريدة الرقمية “هسبريس″ متضامنة مع الأمير وحقه في التعبير. كما لم تتدخل السفارة المغربية المعتمدة في تونس في الموضوع لأن السفارات لا تقترب من موضوع الأمير وأفراد العائلة الملكية.

ويلمح طرف آخر إلى دور خليجي وخاصة دولة الإمارات في عملية الترحيل، خاصة أن الأخيرة لا ترغب في ظهور أصوات من عائلات ملكية تدافع عن الربيع العربي وعن الحوار بين المكونات السياسية للمجتمعات العربية والأمازيغية ومنها التيارات الإسلامية.

ويبقى الأساسي هو تعرض تونس لضغط قوي ورهيب من جهة ما، لمنع مشاركة الأمير في الندوة بل وترحيله بطريقة سريعة، ولم تقدم أي تبرير حتى الآن لعملية الترحيل.

واشتهر الأمير هشام بمواقفه السياسية المدافعة عن الديمقراطية وحرية التعبير في العالم العربي وخاصة المغرب سواء عبر مقالاته في الصحافة المغربية والدولية أو عبر محاضرات في معاهد وجامعات دولية وخاصة الأمريكية. وتسبب له هذا في مشاكل سواء داخل المغرب أو في العالم العربي ومنها في الإمارات التي غادرها بعد الربيع العربي.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 09-09-2017

مواضيع ذات صلة